Desert

1 November 2021

نَحتفي اليوم  بعيدِ الثورةِ المجيد السابع والستين، فيَعُودُ الفاتحُ من نوفمبر مُجدِّدًا فينا عهدَ الوفاءِ للشهداء، و ليذكِّرَنا بتلك الشرارةِ، التي أَضَاءَتْ الوطن ا بشُعلةٍ من نارٍ ونُورْ .. نارٌ حَارِقةٌ للاستعمار الغاصب والمعتدي، ونُورٌ  هدت ابناء الوطن لتلبية نداءِ المَجْدِ والحرِّيةِ والكرامة .. ذلك النداءُ المَرْجِعيُّ المقـــدَّسُ، المحفـــوظُ في ضَمَائرِنــــــا .. المُحصِّنُ لِوِحْدَتِنـــــا الوطنية، ومُلهمُ الشَّعبِ الجزائريِّ الأبيِّ عبقريةَ تَجَاوُزِ أوقاتِ المِحَنِ، صَفًّا مُتَرَاصًّا .. وجِدارًا وطنيًا عَصِيًّا.

1Nov.21-01

لَقد أَنْعَمَ الله تعالى على الجزائر بأَنْ تَردَّدَ صدى كفاحِها المسلحِ المريرِ ضدَّ الاستعمار الاستيطاني في أصقاعِ الدنيا. عندما كانت قوافِلُ شهدائِنا الأمجاد والمُسَّلحين بإيمانِهم بالنَّصر .. وإصرارِهم على إعلاءِ الحقّ، تَسْحَقُ ما حَشَدَتْه فرنسا الاستعمارية مِنْ إرهابٍ بِقُوَّةِ السلاح ..  وترويعٍ بالإبادةِ، وتَنْكِيل بالتعذيب، وبأبشعِ جرائمِ الأرضِ المحروقة في تَاريخِ البشريةِ الحديث، فَلَقد كان سِلاحُ الإيمانِ بالنصر .. 

والإصرارُ على إعلاءِ الحقّ، بعدالة القضية أَقْوى من جَيشٍ استعماريِّ مُدَجَّجٍ، مُهتَزِّ العقيـــدة، مَدْفُوعٍ إلى جحيــــمِ العُــــدوان، عــــلى “شعــبٍ حــــرٍّ  ومُصّممٍ على البَقَاءِ حُرًّا “.

1Nov.21-03

1Nov.21-04

إنَّ نوفمبرَ المَعينَ الذي لا يَنْضَبُ ..يبق  ذُخْرَ للأُمَّةِ .. ومَنَاطَ فَخْرِ الشَّعْبِ وعزَّته، أَرْفَعُ مِن أَنْ يَنْحَصِرَ الاحتفاءُ به في مظاهر الرَّتابة المُناسَباتِيَة..

فَتَضحياتُ الشهداء والمجاهدين، والمآسي والمعاناة التي عَانَى منها الشَّعْبُ تَحْتَ هيمنة الاستعمار الغاشم، يَنْبَغِي أَنْ تَكُونَ مَصْدرَ إلهامٍ لنا وللاجيال الشابة للحفاظ على رسالة الشهداء ..رسالة الحرية والتضحية والوفاء ..

1Nov.21-06


ذكرى نُوفمبر.. هي  مَلْحَمَةِ ثورةِ شعب أبى إلا أن ينال حريته بالنازلات الماحقات.. فحياة أو ممات..

تحيا الجزائر المجد والخلود للشهداء.